عيادة فيميد سيل

A biological treatment to regenerate the Aging Organism. The Living Cell treatment is intended to produce a general revitalisation of the whole organism.

Revitalisation means an improvement in vitality, an increase in activity, the stabilisation of mental power, enhancement of the general power of resistance and a strengthening of the body’s natural defenses.

The desire to remain young and vital is as old as humanity itself. Cell therapy developed over more than 80 years based on experience and triggered by the desire to preserve and restore human vitality and performance.
Living Cell therapy has helped many personalities achieve new health and vitality, including Pope Pius XII, Emperor Hirohito, Emperor Haile Selassi, King Ibn Saud, Konrad Adenauer, Charlie Chaplin and many current celebrities.

Numerous research findings provide scientific corroboration of the preventive effect of Living Cell therapy as it strengthens the immune system and general resistance. Thus, a course of cell therapy with »Living Cells« is also recommended as a prophylactic measure in younger years and not only when complaints associated with old age make their presence felt.

 الـعــــلاج بالخــــلايا الحيـــة

توفر فيميد سيل العلاج بالخلايا الحية لمكافحة آثار تقدم السن الذي لا يعالج الخارج فقط وإنما يعالج الداخل أيضا.

العلاج بالخلايا الحية ينتج عنه استرجاع  لحيوية الجسم . استرجاع حيوية الجسم المقصود به زيادة النشاط ، التوازن الذهني، تحسن النظام المناعي و الدفاعي للجسم.

الرغبة بالبقاء شباب وبالتمتع بالحيوية هي قديمة قدم الإنسانية نفسها. العلاج بالخلايا وضعت على مدى أكثر من 80 عاما على أساس الخبرة الناجمة عن الرغبة في الحفاظ على واستعادة حيوية الإنسان و أداؤه .

لقد ساعد العلاج بالخلايا الحية العديد من الشخصيات لتحقيق تجديد الصحة واسترجاع الحيوية الكثير من المشاهير منهم على سبيل المثال البابا بيوس الثاني عشر ، الامبراطور هيروهيتو ، شارلي شابلن ، المستشار الألماني كونراد أديناور و غيرهم الكثير بالاضافة الى المشاهير العالميين الحاليين .

العديد من البحوث العلمية الصادرة عن مراكز علمية موثوقة أثبتت التأثير الوقائي للجسم الناتج عن العلاج بالخلايا الحية كما أثبتت تقوية جهاز المناعة، والمقاومة العامة للجسم . لهذا فانه يوصى بدورة من العلاج بالخلايا الحية كإجراء وقائي في سن الشباب ، وليس فقط عند وجود الأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر ، تجعلك تشعر بتأثيرها الايجابي .